×

لغة C

لغة C

لغة البرمجة C هي واحدة من أقدم وأكثر لغات البرمجة شعبية وتأثيرا في عالم البرمجة وقد تم تطوير لغة C في بداية السبعينيات من قبل دينيس ريتشي في مختبرات بيل في الولايات المتحدة الأمريكية.

تم تصميمها بشكل أساسي لتطوير نظم التشغيل UNIX، مما ساهم في نجاحها وانتشارها الواسع.

لغة C

تميزت لغة C بقوتها وسرعتها وقدرتها على التحكم المباشر في الموارد المادية للحاسوب وتستخدم لغة C في مجموعة واسعة من التطبيقات، بدءا من تطوير أنظمة التشغيل وبرامج النظام وحتى تطبيقات سطح المكتب والألعاب والتطبيقات النصية.

لغة C

لغة C

التوجه البرمجي الذي تستند إليه لغة  C

لغة C تستند إلى التوجه البرمجي الإجرائي (Procedural Programming) ويعني ذلك أن البرامج المكتوبة بلغة C تعتمد على تنفيذ الأوامر والإجراءات بتسلسل معين، حيث يتم تحديد التعليمات البرمجية التي يجب تنفيذها بشكل تسلسلي.

في البرمجة الإجرائية، يتم تجزئة البرنامج إلى وحدات صغيرة تسمى الدوال (الوظائف)، وكل دالة تؤدي مهمة محددة ومعالجة إجراءات محددة ويتم استدعاء هذه الدوال وتنفيذها بتسلسل في البرنامج الرئيسي.

وتسمح لغة C بإنشاء واستخدام المتغيرات والوظائف والجمل التحكمية مثل if، while، for و switch، مما يسمح للمبرمج بتطوير برامج مبنية على سلسلة من الإجراءات والتحكم في سير التنفيذ.

هذا التوجه يجعل لغة C مناسبة لتطوير برامج قائمة على تنفيذ سلسلة من الخطوات البرمجية بتسلسل منطقي، ويجعلها تناسب تطبيقات النظم الحاسوبية والبرامج المنخفضة المستوى والتحكم في الأجهزة والموارد المادية.

طريقة إنشاء واستخدام الدوال في لغة  C

في لغة  C، يمكنك إنشاء واستخدام الدوال باستخدام الخطوات التالية:

  1. إنشاء الدالة: لإنشاء دالة في لغة  C، يجب تعريفها بتوضيح اسم الدالة ونوع القيمة التي ترجعها وأيضا قائمة المعاملات التي تأخذها وقم بكتابة التعريف في بداية البرنامج قبل الجزء الرئيسي من البرنامج.
  2. استدعاء الدالة: بعد تعريف الدالة، يمكنك استدعاءها في الجزء الرئيسي من البرنامج أو داخل أي دالة أخرى ولاستدعاء الدالة، قم بكتابة اسم الدالة وبين الأقواس الزوجية قم بوضع قيم المعاملات إن وجدت.

    لغة C

    لغة C

المؤشر في لغة  C

المؤشر (Pointer) في لغة C هو نوع خاص من المتغيرات يحتوي على عنوان ذاكرة لمتغير آخر ويمكنك النظر إلى المؤشر كعنوان لمكان في الذاكرة حيث يتم تخزين قيمة متغير آخر.

لتعريف مؤشر في لغة  C، يجب استخدام علامة النجمة (*) بجانب نوع البيانات وعندما تقوم بإنشاء مؤشر، يجب عليك تعيينه ليشير إلى متغير محدد في الذاكرة.

لتحديد العنوان في الذاكرة لمتغير ما، يمكنك استخدام عملية “وضعية العنوان” باستخدام الرمز “&”.

 

شاهد:لغة JavaScript لتطوير الويب

شاهد:لغة JavaScript لتطوير الويب

مميزات لغة C

لغة C تعتبر واحدة من اللغات البرمجية الأكثر شيوعا واستخدامًا في العالم، وتتمتع بعدد من المميزات التي جعلتها شعبية ومفضلة للعديد من المطورين وإليك بعض المميزات البارزة للغة C:

  • لغة C تعتبر لغة برمجة منخفضة المستوى وتتيح للمبرمجين التحكم المباشر في الموارد المادية للحاسوب، مما يسمح بتحقيق أداء عالي وكفاءة في تنفيذ البرامج.
  • تستخدم لغة C على نطاق واسع في تطوير أنظمة التشغيل والبرامج المضمنة مثل الروبوتات والأجهزة الذكية والأجهزة المدمجة بسبب قدرتها على التحكم المباشر في الموارد وتنفيذ البرامج على مستوى منخفض.
  • تحتوي لغة C على مكتبة معيارية ضخمة تحتوي على العديد من الدوال والأدوات الجاهزة التي تسهل عملية تطوير البرامج وتوفر الوقت والجهد للمبرمجين.
  • البرامج المكتوبة بلغة C يمكن تنفيذها على مختلف الأنظمة والمنصات دون الحاجة إلى تعديل كبير، مما يجعلها مفيدة لتطوير برامج قابلة للنقل بين الأنظمة المختلفة.
  • تسمح لغة C بإنشاء واستخدام المتغيرات والنماذج البيانية، مما يتيح للمبرمجين تنظيم البيانات بشكل فعال وتنفيذ العمليات المنطقية والحسابية بسهولة.
  • لغة C تتيح للمبرمجين التحكم في استخدام الذاكرة بشكل مباشر، مما يساعد على تحسين استخدام الموارد وتحسين أداء البرامج.
  • لغة C مدعومة بشكل كبير من قبل مجتمع المطورين وتحظى بشعبية كبيرة حتى اليوم، مما يعني توفر الكثير من الموارد والمعلومات والأدوات لتعلمها وتطوير البرامج بها.

    لغة C

    لغة C

عيوب لغة C

على الرغم من العديد من المميزات التي تتمتع بها لغة C، إلا أنها تحمل أيضا بعض العيوب والتحديات وإليك بعض العيوب الشائعة للغة C:

  1. يعتبر تعلم لغة C أكثر صعوبة مقارنة ببعض لغات البرمجة الحديثة وتتطلب من المبرمجين فهم مفاهيم متقدمة مثل الإشارات والمؤشرات والذاكرة وإدارتها بشكل صحيح.
  2. لغة C تمنح المبرمجين حرية كبيرة للتحكم في الموارد والذاكرة، وهذا قد يؤدي إلى تحديات الأمان مثل الثغرات الأمانية والأخطاء التي تسبب تعطل البرامج أو اختراقها.
  3. بعض التطبيقات الحديثة تحتاج إلى التفاعل مع أجهزة متقدمة مثل كاميرات الويب وشاشات اللمس والاستشعارات وقد يكون من الصعب الحصول على التحكم الكامل في هذه الأجهزة باستخدام لغة C.
  4. لغة C تحتوي على دعم محدود لبرمجة الشبكات وتعاملها مع بروتوكولات الاتصال، مما قد يؤدي إلى صعوبات في تطوير التطبيقات الشبكية المعقدة.
  5. لتطوير بعض التطبيقات المعقدة في لغة C، قد تحتاج إلى الاعتماد على مكتبات برمجية خارجية، وهذا قد يزيد من حجم البرنامج ويجعله أقل محمولية.
  6. تعتبر لغة C لغة برمجة من التوجه الإجرائي ولا تدعم البرمجة الشيئية، وهذا قد يجعل بعض التطبيقات الكبيرة والمعقدة أكثر صعوبة في الصيانة والتوسع.

إرسال التعليق