شنغهاي تكسر قيودها.. كشفت عن سياسات جديدة لدعم الاقتصاد

عرضت شنغهاي بعض التخفيضات الضريبية للشركات وسمحت للمصنعة منها باستئناف عملياتها اعتباراً من يونيو حيث أصدرت السلطات عشرات السياسات لتنشيط الاقتصاد المتأثر بإغلاق كوفيد.ومن المقرر أن يعمل المركز المالي

شنغهاي تكسر قيودها.. كشفت عن سياسات جديدة لدعم الاقتصاد

عرضت شنغهاي بعض التخفيضات الضريبية للشركات وسمحت للمصنعة منها باستئناف عملياتها اعتباراً من يونيو حيث أصدرت السلطات عشرات السياسات لتنشيط الاقتصاد المتأثر بإغلاق كوفيد.

ومن المقرر أن يعمل المركز المالي على تسريع الموافقات على المشاريع العقارية وتوفير مشاريع سكنية جديدة، وفقاً لخطة أصدرتها حكومة بلدية شنغهاي. كما ستتم زيادة حصة ملكية السيارات هذا العام بمقدار 40 ألفاً، وسيتم تخفيض ضريبة الشراء لبعض سيارات الركاب، وتقديم إعانات لمشتري السيارات الكهربائية.

جاءت هذه الإجراءات ضمن 50 قرارا شمل 8 فئات هدف إلى استقرار اقتصاد المدينة بعد أن أضر تفشي كوفيد الحالي بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وقال نائب عمدة شنغهاي وو تشينغ في إفادة صحفية يوم الأحد إن الشركات في شنغهاي لن تحتاج بعد الآن إلى أن تكون على "القائمة البيضاء لاستئناف الإنتاج بدءاً من الأول من يونيو"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

أدى التزام الصين الصارم بسياسة صفر كوفيد، والذي أدى إلى إغلاق شنغهاي الذي بدأ في أواخر مارس والقيود المفروضة في أماكن أخرى في الدولة البالغ عدد سكانها 1.4 مليار - إلى تباطؤ كل شيء من إنفاق المستهلكين إلى التصنيع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. كما انخفض الناتج الصناعي وإنفاق المستهلكين إلى أسوأ مستوياته في أبريل منذ أن بدأ الوباء في أوائل عام 2020.

وستخفف شنغهاي متطلبات اختبار كوفيد للأشخاص الذين يدخلون الأماكن العامة اعتباراً من 1 يونيو حيث تحاول المدينة استعادة الإحساس بعودة الحياة الطبيعية بعد إغلاق لمدة شهرين لسكانها البالغ عددهم 25 مليون نسمة.

على الجانب الأخر، خففت العاصمة بكين القيود على التنقل في عدة مناطق بعد أن قالت السلطات إن تفشي المرض تحت السيطرة. وسجلت المدينة 21 حالة إصابة جديدة يوم الأحد، متراجعة لليوم السابع على التوالي.

تشمل الإجراءات الأخرى الواردة في خطة شنغهاي المنشورة حديثاً ما يلي:

- المزيد من خفض الضرائب والرسوم على الشركات؛ وتقليل الإيجارات لمزيد من الشركات.

- تشجيع الشركات التجارية ومنصات التجارة الإلكترونية على إصدار قسائم شراء لزيادة الاستهلاك.

- دعم إنشاء مشاريع البنية التحتية في قطاعات السكك الحديدية والمطارات والموانئ والطاقة؛ بالإضافة إلى الإسراع بتنفيذ المشاريع الكبرى للدورة الكاملة، ومركبات الطاقة الجديدة.

- تعزيز الدعم المالي لشركات التجارة الخارجية.

- مساعدة الشركات الأجنبية على استئناف العمليات ودعم الشركات متعددة الجنسيات لإنشاء مقار إقليمية ومراكز بحثية في شنغهاي.

- بدء المزيد من مشاريع التجديد الحضري ودعم الحكومة المحلية لبيع سندات خاصة لمشاريع تجديد المدينة.

- زيادة حصة أراضي البناء بشكل مناسب لعام 2022.

من جانبه، قال رئيس لجنة التنمية والإصلاح لبلدية شنغهاي، هوا يوان، إن الإجراءات الجديدة - المعمول بها حتى نهاية عام 2022 - إلى جانب السياسات الصادرة في مارس، ستقلل العبء على الشركات بمقدار 300 مليار يوان (44.8 مليار دولار) هذا العام.