زيلينسكي: من الصعب ترتيب لقاء على المستوى الرئاسي مع روسيا

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إنه سيكون من الصعب ترتيب أي لقاء على المستوى الرئاسي مع روسيا، بحسب ما نقله عنه اليوم الثلاثاء موقع "أكسيوس" الأميركي.وأوضح زيلينسكي أن السبب في صعوبة ترتيب

 زيلينسكي: من الصعب ترتيب لقاء على المستوى الرئاسي مع روسيا

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إنه سيكون من الصعب ترتيب أي لقاء على المستوى الرئاسي مع روسيا، بحسب ما نقله عنه اليوم الثلاثاء موقع "أكسيوس" الأميركي.

وأوضح زيلينسكي أن السبب في صعوبة ترتيب مثل هذا اللقاء يرجع إلى أن هناك "خطأ يصعب تجاوزه بعدما وقع في بوتشا وإيربين وماريوبول".

وبشأن احتمالات تدخل القوات الأميركية في الصراع، نقل الموقع عن زيلينسكي قوله إنه "إذا كانت روسيا تتجه إلى النصر، فقد لا يكون أمام الولايات المتحدة خيار".

وأضاف: "سيكون على الجيش الأميركي أن يذهب إلى ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا، بموجب البند الخامس، وسيقاتلون من أجلهم ويموتون هناك".

وكان زيلينسكي قد عبّر في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء عن استعداد كييف لتبادل الأسرى مع روسيا "ولو غدا"، ودعا حلفاء بلاده إلى الضغط على موسكو في هذا الصدد.

وقال زيلينسكي عبر رابط فيديو تفاعلي مع الجمهور في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس: "تبادل الأسرى مسألة إنسانية وقرار سياسي للغاية يعتمد على دعم العديد من الدول".

وأضاف: "من المهم الضغط سياسيا على أي مستوى، من خلال الشركات القوية، من خلال إغلاق الشركات، والحظر النفطي.. وأن نكثف عن طريق هذه التهديدات تبادل أفراد شعبنا بالجنود الروس".

وقال زيلينسكي: "لسنا بحاجة للجنود الروس، نحن فقط بحاجة لجنودنا.. نحن مستعدون للتبادل ولو غدا".

وذكر أن أوكرانيا تشرك الأمم المتحدة وسويسرا وإسرائيل و"العديد والعديد من البلدان" في هذه العملية، لكنها معقدة للغاية.

وقال إن عدة آلاف من الأشخاص محتجزون بعد أن سيطرت روسيا على مدينة ماريوبول الساحلية في جنوب شرق أوكرانيا ونتيجة للمعركة في منطقة دونباس الشرقية.

وأرسلت روسيا آلاف الجنود إلى أوكرانيا يوم 24 فبراير عملية عسكرية خاصة لتجريد جارتها من السلاح و"اجتثاث القوميين الخطرين"، وهو ما نفته كييف والدول الغربية باعتبارها ذرائع واهية للاستيلاء على الأراضي.

وتحاول القوات الروسية منذ أسابيع محاصرة القوات الأوكرانية والاستيلاء بشكل كامل على مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك اللتين تشكلان منطقة دونباس، حيث تدعم موسكو المقاتلين الانفصاليين.