رئيس البرلمان يدعو لتعويض خسائر أوكرانيا من أصول روسية مجمدة

اقترح رسلان ستيفانتشوك رئيس البرلمان الأوكراني اليوم الأحد تعويض الخسائر الأوكرانية بعد الحرب من خلال حساب الأصول الروسية المصادرة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأوكرانية، مضيفا أنه لا يلزم الحصول

رئيس البرلمان يدعو لتعويض خسائر أوكرانيا من أصول روسية مجمدة

اقترح رسلان ستيفانتشوك رئيس البرلمان الأوكراني اليوم الأحد تعويض الخسائر الأوكرانية بعد الحرب من خلال حساب الأصول الروسية المصادرة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأوكرانية، مضيفا أنه لا يلزم الحصول على موافقة من روسيا لدفع تعويضات لأوكرانيا.

وقال أيضا إن الحكومة تقوم حاليا بالكثير من العمل على المستوى الدولي. وأضاف "على وجه الخصوص، نتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية لإثبات جرائم روسيا، بدءا بالعدوان العسكري وانتهاء بالإبادة الجماعية للشعب الأوكراني".

ووفقًا لستيفانتشوك، فقد تبنى البرلمان الأوكراني بالفعل جميع المبادرات التشريعية اللازمة لحل هذه المشكلة. وأضاف: "الآن نتوقع تحركات نشطة من جانب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية.. وكذلك حكم المحكمة ذي الصلة".

وشدد على أنه من المهم تقييم جميع الأضرار التي ألحقتها روسيا، وأنه يتم بالفعل توثيق بعض العناصر.

ودخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الأحد، يومها الـ82، حيث تواصل القوات الروسية تدمير مواقع البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس، فيما تستمر القوى الغربية بإمداد كييف بالسلاح.

يذكر أن روسيا كانت أعلنت في 24 فبراير الماضي إطلاق عملية عسكرية على أراضي الجارة الغربية وصفتها حينها بالخاطفة، إلا أن الرياح على الأرض جرت عكس ما تشتهي السفن الروسية، فقد طال النزاع متخطياً الزمن أو التواريخ التي وضعها الكرملين على ما يبدو، وسط توقعات غربية بأن تستمر أشهراً بعد.

وبمعزل عما يمكن أن تحصل عليه روسيا من مكاسب، فهي خسرت الكثير، بحسب العديد من المراقبين، إذ اضطرت إلى مراجعة أهدافها الأساسية لتخفيضها، ولم تتمكن من استخدام بحريتها بل خسرت سفنا أبرزها سفينة القيادة "موسكفا" التابعة لأسطول البحر الأسود، وفشلت في السيطرة على الأجواء الأوكرانية وتكبدت انتكاسات على الأرض.