بلومبرغ: أرامكو تدرس طرح ذراعها التجارية مع طفرة أسعار النفط

تدرس أرامكو السعودية طرحاً عاماً أولياً لذراعها للتجارة وسط طفرة في أسعار النفط، وهو الطرح الذي قدّرته مصادر تحدثت لوكالة "بلومبرغ"، أنه قد يكون أحد أكبر الطروحات في العالم هذا العام، وفقاً لما اطلعت

بلومبرغ: أرامكو تدرس طرح ذراعها التجارية مع طفرة أسعار النفط

تدرس أرامكو السعودية طرحاً عاماً أولياً لذراعها للتجارة وسط طفرة في أسعار النفط، وهو الطرح الذي قدّرته مصادر تحدثت لوكالة "بلومبرغ"، أنه قد يكون أحد أكبر الطروحات في العالم هذا العام، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت مصادر "بلومبرغ" إن شركة النفط العملاقة، تعمل مع البنوك بما في ذلك مجموعة غولدمان ساكس وجيه بي مورغان تشيس وشركاه ومورغان ستانلي لتقييم فرص الطرح العام المحتمل لشركة أرامكو السعودية لتجارة المنتجات البترولية.

وقدّر اثنان من المصادر قيمة الشركة بأكثر من 30 مليار دولار.

وأوضح مصدران أن أرامكو التي أصبحت مؤخراً الشركة الأكثر قيمة في العالم، يمكن أن تبيع حصة 30% في وحدتها للتجارة، مما سيجعلها واحدة من أكبر الاكتتابات الأولية في العالم هذا العام.

وكان أكبر طرح عام أولي لهذا العام، لشركة LG Energy Solution والتي جمعت في كوريا الجنوبية حوالي 10.8 مليار دولار في يناير.

لا يزال من الممكن تغيير تفاصيل العرض، بما في ذلك الحجم والتوقيت. وامتنع ممثلو غولدمان ساكس، وجي بي مورغان، ومورغان ستانلي عن التعليق.

يأتي ذلك، فيما كشفت مصادر في فبراير، أن السعودية بدأت أيضاً مناقشات أولية بشأن عرض جديد لأسهم أرامكو قد يجمع أموالاً أكثر من إدراجها التاريخي قبل عامين.

ومن بين الشركات الأخرى التابعة لأرامكو المدرجة بالفعل الشركة السعودية للصناعات الأساسية - سابك، وشركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات.

وأنشأت أرامكو وحدتها التجارية في عام 2011، وتتداول الآن كل شيء من النفط الخام إلى الغاز الطبيعي المسال، وفقاً لموقعها على الإنترنت.