أبل تحث مورديها على التصنيع خارج الصين.. ودولتان مرشحتان لأخذ موقعها

أبلغت شركة أبل بعض مورديها عن رغبتها في زيادة الإنتاج خارج الصين، وفقاً لما نقلته "وول ستريت جورنال" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية.نت".وقالت المصادر إن الهند وفيتنام، اللتين تعدان بالفعل مواقع لإنتاج

أبل تحث مورديها على التصنيع خارج الصين.. ودولتان مرشحتان لأخذ موقعها

أبلغت شركة أبل بعض مورديها عن رغبتها في زيادة الإنتاج خارج الصين، وفقاً لما نقلته "وول ستريت جورنال" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت المصادر إن الهند وفيتنام، اللتين تعدان بالفعل مواقع لإنتاج بعض أجهزة أبل، من بين البلدان المدرجة في القائمة المختصرة من قبل صانع آيفون كبدائل.

يأتي ذلك فيما توقعت شركة أبل الشهر الماضي مشاكل أكبر في الإمداد، حيث أدت إغلاقات كورونا إلى تباطؤ الإنتاج والطلب في الصين، إذ توقعت الشركة فقدان ما يصل إلى 8 مليارات دولار من الإيردات خلال هذه الربع.

وقال التقرير إن شركة أبل لجأت لتنويع إنتاجها بعيداً عن الصين، بسبب سياسات الأخيرة الصارمة لمكافحة كوفيد وانقطاع الكهرباء المتكرر العام الماضي، إلى جانب أسباب أخرى.

ووفقاً للمحللين، يتم تصنيع أكثر من 90% من منتجات أبل مثل أجهزة آيفون وiPad وMacBook في الصين بواسطة أطراف خارجية.

وقال محللون إن اعتماد شركة أبل الكبير على الدولة يمثل خطراً محتملاً بسبب الحكومة الشيوعية في بكين واشتباكاتها مع الولايات المتحدة.

صنعت الهند 3.1% من أجهزة آيفون في العالم العام الماضي، ومن المتوقع أن ترتفع النسبة إلى 6% إلى 7% هذا العام، وفقاً لشركة الأبحاث Counterpoint. فيما تمثل الصين كل البقية تقريباً.