مغزاه كان تقليل أثر روسيا.. ما أهمية "نورد ستريم 1" وكيف جعل أوروبا أكثر اعتمادًا على موسكو؟

عندما تم إطلاقه في عام 2011، كان من المتوقع أن يقلل "نورد ستريم 1" فعليًا الانقطاع المحتمل لإمدادات الطاقة الأوروبية. ومن خلال تشغيل خط الأنابيب تحت بحر البلطيق إلى ألمانيا، وعلى عكس العديد من خطوط أنابيب الغاز الأوروبية الأخرى، تجاوز "نورد ستريم 1" أوكرانيا، وبهذا منح روسيا نظريًا المجال للتعامل مع أي خلافات مستقبلية دون ترك أوروبا في مصيدة. من الناحية العملية، جعل ذلك أوروبا أكثر اعتمادًا على روسيا وجعل كلًا من أوكرانيا والاتحاد الأوروبي أكثر عرضة للتأثير الروسي. إليكم كيف.

مغزاه كان تقليل أثر روسيا.. ما أهمية "نورد ستريم 1" وكيف جعل أوروبا أكثر اعتمادًا على موسكو؟

عندما تم إطلاقه في عام 2011، كان من المتوقع أن يقلل "نورد ستريم 1" فعليًا الانقطاع المحتمل لإمدادات الطاقة الأوروبية.

ومن خلال تشغيل خط الأنابيب تحت بحر البلطيق إلى ألمانيا، وعلى عكس العديد من خطوط أنابيب الغاز الأوروبية الأخرى، تجاوز "نورد ستريم 1" أوكرانيا، وبهذا منح روسيا نظريًا المجال للتعامل مع أي خلافات مستقبلية دون ترك أوروبا في مصيدة. من الناحية العملية، جعل ذلك أوروبا أكثر اعتمادًا على روسيا وجعل كلًا من أوكرانيا والاتحاد الأوروبي أكثر عرضة للتأثير الروسي. إليكم كيف...