لاغارد: المركزي الأوروبي قد ينهي عصر الفائدة السلبية بحلول سبتمبر

صرحت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، اليوم الاثنين، بأن المركزي سينهي على الأرجح عصر أسعار الفائدة السلبية بحلول سبتمبر، في وقت تواجه منطقة اليورو ارتفاعًا في معدلات التضخم.وكتبت لاغارد

لاغارد: المركزي الأوروبي قد ينهي عصر الفائدة السلبية بحلول سبتمبر

صرحت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، اليوم الاثنين، بأن المركزي سينهي على الأرجح عصر أسعار الفائدة السلبية بحلول سبتمبر، في وقت تواجه منطقة اليورو ارتفاعًا في معدلات التضخم.

وكتبت لاغارد في تدوينة أن البنك المركزي الأوروبي "من المرجح أن يكون في وضع يسمح له بالخروج من أسعار الفائدة السلبية بنهاية الربع الثالث".

وعلى حد قول لاغارد، سيتم أولا إنهاء برنامج شراء السندات "في وقت مبكر جدا من الربع الثالث"، مما سيمهد الطريق "لرفع سعر الفائدة في اجتماعنا في يوليو".

ستكون الزيادة هي الأولى التي يقوم بها المركزي الأوروبي منذ أكثر من عقد، وسوف ترفع أسعار الفائدة من مستوياتها الحالية المنخفضة تاريخياً.

ويشمل ذلك نسبة سالب 0.5% على الإيداع، والتي تفرض رسومًا فعالة على البنوك لإيداع أموالها الزائدة في البنك المركزي الأوروبي.

تعرضت لاجارد لضغوط متزايدة من زملائها في مجلس المركزي لرفع أسعار الفائدة في أقرب وقت، مع صعود التضخم في منطقة اليورو.

وارتفعت أسعار المستهلكين بمعدل 7.5% في منطقة اليورو خلال أبريل، وهو أعلى مستوى على الإطلاق للمنطقة، وأعلى بكثير من هدف البنك البالغ 2%.

كان العامل وراء الصعود هو ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، مما دفع البنوك المركزية الأخرى إلى رفع أسعار الفائدة، إذ زاد الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس بشكل غير معتاد، بداية شهر مايو.

وقالت لاغارد إن أي زيادات تتجاوز الصفر ستعتمد على "توقعات التضخم".

سيقرر صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي مسار الفائدة في اجتماعات 9 يونيو و 21 يوليو.