عودة طاقم السفارة الأميركية للعمل من كييف

أعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية أن سفيرة الولايات المتحدة لدى أوكرانيا، كريستينا كفين، وفريقها وصلوا إلى كييف، اليوم الأحد، وذلك بعد أن تعهد الوزير أنتوني بلينكن في زيارة الشهر الماضي

عودة طاقم السفارة الأميركية للعمل من كييف

أعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية أن سفيرة الولايات المتحدة لدى أوكرانيا، كريستينا كفين، وفريقها وصلوا إلى كييف، اليوم الأحد، وذلك بعد أن تعهد الوزير أنتوني بلينكن في زيارة الشهر الماضي بمعاودة فتح السفارة الأميركية في العاصمة الأوكرانية قريبا.

وأضاف أن زيارة الفريق جاءت لإحياء ذكرى يوم النصر في أوروبا اليوم الأحد.

من جانبه، أبلغ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الأحد، نظيره الأوكراني دميترو كوليبا بزيارة كريستينا كفيين.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن القائمة بالأعمال ستقوم مع الفريق الذي يرافقها، "بعمل دبلوماسي قبل الاستئناف المقرر لأنشطة السفارة في كييف".

وبعد زيارتهما كييف في 24 نيسان/أبريل، أعلن بلينكن ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن العودة التدريجية للحضور الدبلوماسي الأميركي في أوكرانيا، نظرًا إلى تحسن الوضع الميداني خصوصًا في كييف ومنطقتها.

هذا ويأتي القرار الأميركي قبل احتفالات روسيا بيوم النصر غدا الاثنين.

نقل السفارة إلى لفيف

وقبل 10 أيام من إطلاق روسيا للعملية العسكرية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، أعلن وزير الخارجية الأميركي، أن بلاده قررت نقل سفارتها من كييف إلى لفيف في غرب البلاد.

كما خفضت واشنطن حينها عدد موظفي السفارة في العاصمة الأوكرانية إلى الحدّ الأدنى بعدما أمرت بمغادرة جميع الموظفين غير الأساسيين وتعليق عمل القسم القنصلي في كييف.

وأبقت واشنطن وجوداً قنصلياً محدوداً في لفيف الواقعة على مسافة نحو 70 كيلومترا من الحدود البولندية للاستجابة لحالات طارئة.