شركات السلع الفاخرة في بريطانيا تدعو لإعادة إعفاء السياح من الضرائب

دعت مجموعة من 250 علامة تجارية فاخرة في المملكة المتحدة، بما في ذلك Burberry و Harrods، الحكومة البريطانية إلى إعادة إعفاء السياح من الضرائب على مقتنياتهم كوسيلة لتعزيز الاقتصاد.سيؤدي إلغاء الضرائب

شركات السلع الفاخرة في بريطانيا تدعو لإعادة إعفاء السياح من الضرائب

دعت مجموعة من 250 علامة تجارية فاخرة في المملكة المتحدة، بما في ذلك Burberry و Harrods، الحكومة البريطانية إلى إعادة إعفاء السياح من الضرائب على مقتنياتهم كوسيلة لتعزيز الاقتصاد.

سيؤدي إلغاء الضرائب على المشتريات إلى زيادة مبيعات التجزئة السنوية بمقدار 1.2 مليار جنيه إسترليني (1.5 مليار دولار)، وجذب 600 ألف زائر إضافي إلى البلاد، وفقًا لـ Walpole، وهي مجموعة تمثل قطاع المنتجات الفاخرة في المملكة المتحدة.

وتعد بريطانيا الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا تقدم هذه الميزة للسياح من خارج الاتحاد الأوروبي.

قالت هيلين بروكليبنك، الرئيسة التنفيذية لـ Walpole، في تقرير صدر اليوم الاثنين: "إذا كان يتعين على المملكة المتحدة استعادة مكانتها كوجهة فاخرة رقم "1" في العالم، فمن الواضح أننا بحاجة إلى استراتيجية متماسكة وتغييرات في السياسة للوصول إلى ذلك"، بحسب ما نقلته "بلومبرغ".

قبل الوباء، ساهمت السياحة بنسبة 4٪ من الاقتصاد البريطاني، وبلغت قيمتها الإجمالية 85 مليار جنيه إسترليني، واستفادت منها شركات مثل Dufry، وهي شركة سويسرية تعد أكبر مشغل للأسواق الحرة في العالم. وجاء أكثر من ثلث هذه الأموال من إنفاق السياح المتميزين الذين يقيمون في أماكن فاخرة مثل الفنادق ذات تصنيف الخمس نجوم.

هؤلاء الزوار الذين ينفقون عادة 14 ضعف متوسط ​​السائح العادي، باتوا يفضلون الآن متاجر في مدن مثل باريس ومدريد وميلانو.

وقال التقرير إن هذا يرجع في جانب كبير منه إلى قرار المملكة المتحدة إلغاء التسوق المعفي من الضرائب في العام 2020. قبل حدوث ذلك، قال 69٪ من المسافرين إلى المملكة المتحدة إن قرارهم بالزيارة تأثر بفرصة التسوق المعفي من الضرائب.

وقد ارتفع إنفاق الزوار الأميركيين للاتحاد الأوروبي إلى 91٪ من مستويات ما قبل الوباء، بينما وصل إلى 49٪ فقط في المملكة المتحدة.