رئيس وزراء بيلاروسيا: نسعى للتوصل لتسوية في أوكرانيا

أكد رئيس وزراء بيلاروسيا رومان غولوفتشينكو، أن بلاده كانت ولا تزال منصة لحل الأزمة في أوكرانيا منذ العام 2014، مشددا على السعي لضمان التزام الأطراف المعنية باتفاقية مينسك وللتوصل إلى تسوية سلمية في

رئيس وزراء بيلاروسيا: نسعى للتوصل لتسوية في أوكرانيا

أكد رئيس وزراء بيلاروسيا رومان غولوفتشينكو، أن بلاده كانت ولا تزال منصة لحل الأزمة في أوكرانيا منذ العام 2014، مشددا على السعي لضمان التزام الأطراف المعنية باتفاقية مينسك وللتوصل إلى تسوية سلمية في أوكرانيا.

وفي مقابلة خاصة مع "العربية"، طالب بأن تشارك بيلاروسيا في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا. وقال إن العلاقات بين روسيا وأوكرانيا تنعكس على مصالحنا.

كما شدد على أن بلاده ليست طرفا في النزاع الدائر في أوكرانيا، ومؤكدا أن بيلاروسيا لن تشارك عسكريا في هذه الحرب.

فيما أعرب عن تخوفه من الحشود العسكرية لقوات الناتو على حدود بيلاروسيا الغربية ووصفه بالأمر الخطير. وقال: "سنتخذ الخطوات اللازمة للدفاع عن سيادتنا وأمننا ولمواجهة أي تهديد عسكري يحيط بنا".

رئيس وزراء بيلاروسيا حذر من مخاطر اندلاع حرب عالمية ثالثة، ولاسيما أن بعض التطورات على الأرض تذكر ببداية اندلاع الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وناشد زعماء العالم للتحلي بالحكمة خشية انزلاق الأوضاع إلى الهاوية.

أما عن السبيل لضبط الأمن في أوروبا فقال: "نحتاج إلى معاهدة سلام جديدة لتحل محل اتفاقية هلسنكي"، مستبعدا تطور النزاع في أوكرانيا إلى حرب نووية.

ولفت إلى وجود معاهدات تضع ضوابط لهذا النوع من الاستخدامات، معتبرا أن الولايات المتحدة أساءت استخدام العقوبات الأحادية حيال بيلاروسيا وروسيا.

ورأى أن واشنطن تريد "تركيع" بلاده وروسيا من خلال إلحاق الضرر باقتصاد هذين البلدين، واصفا العقوبات على بلاده بالعدوان الهجين.

في حين أشار إلى أن العقوبات على روسيا وبيلاروسيا من شأنها أن تنعكس سلبا على الاقتصاد العالمي برمته، مشددا على أهمية علاقات بيلاروسيا مع الدول العربية وفي مقدمها السعودية والإمارات.