دولة توفر إنترنت مجانياً فائق السرعة لنصف شعبها

كشف البيت الأبيض اليوم الاثنين أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، حصلت على تعهدات من 20 من مزودي الإنترنت لزيادة السرعات أو خفض الأسعار حتى يتمكن عشرات الملايين من الأسر الأميركية المؤهلة من الحصول

دولة توفر إنترنت مجانياً فائق السرعة لنصف شعبها

كشف البيت الأبيض اليوم الاثنين أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، حصلت على تعهدات من 20 من مزودي الإنترنت لزيادة السرعات أو خفض الأسعار حتى يتمكن عشرات الملايين من الأسر الأميركية المؤهلة من الحصول على إنترنت مجاني عالي السرعة.

وتستند الالتزامات إلى برنامج الاتصال الميسور التكلفة (ACP)، الذي تم إنشاؤه من خلال قانون البنية التحتية للحزبين ويوفر للعائلات المؤهلة 30 دولاراً شهرياً من فواتير الإنترنت الخاصة بهم.

وتعني الالتزامات الجديدة التي تم الإعلان عنها يوم الاثنين أن مزودي خدمة الإنترنت سيزيدون السرعات أو يخفضون الأسعار لضمان حصول جميع الأسر المؤهلة لـ ACP على خطط إنترنت عالية السرعة وعالية الجودة مقابل ما لا يزيد عن 30 دولاراً في الشهر.

ويبلغ عدد الأسر الأميركية المؤهلة لهذا البرنامج حوالي 48 مليون أسرة، وهو ما يقرب من 40% من الأسر الأميركية، وفقاً لما ذكره موقع " thehill"، واطلعت عليه "العربية.نت".

واعتباراً من فبراير، تم تسجيل أكثر من 10 ملايين من الأسر الأميركية في البرنامج.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس بايدن ونائبة الرئيس هاريس عن خفض تكاليف الإنترنت عالي السرعة يوم الاثنين كجزء من جهودهما لخفض التكاليف للعائلات الأميركية، وسط ارتفاع التضخم الذي أثر على شعبية بايدن.

يأتي ذلك، فيما التزم كبار مزودي خدمات الإنترنت مثل AT&T وComcast وVerizon، بالإضافة إلى مقدمي الخدمات الأصغر الذين يخدمون المناطق الريفية، مثل Jackson Energy Authority في تينيسي وComporium في نورث كارولينا، بتوفير الإنترنت المجاني.

وأضافوا: "يمكن للإنترنت عالي السرعة الميسور التكلفة أن يصنع أو يكسر كيف يمكن لملايين العائلات العمل والتعلم والمشاركة في اقتصاد القرن الحادي والعشرين".