توقف إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى فنلندا

قالت شركة تشغيل أنظمة الغاز الفنلندية إن شركة "غازبروم" الروسية أوقفت، اليوم السبت، صادرات الغاز إلى فنلندا المجاورة، في أحدث تصعيد للنزاع مع الدول الغربية حول طريقة سداد مدفوعات الطاقة.وقالت شركة

توقف إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى فنلندا

قالت شركة تشغيل أنظمة الغاز الفنلندية إن شركة "غازبروم" الروسية أوقفت، اليوم السبت، صادرات الغاز إلى فنلندا المجاورة، في أحدث تصعيد للنزاع مع الدول الغربية حول طريقة سداد مدفوعات الطاقة.

وقالت شركة "غازغريد فينلاند" في بيان "واردات الغاز عبر نقطة دخول إيماترا توقفت"، مضيفة أن مصادر أخرى ستوفر الغاز عبر خط أنابيب بالتيكونكتر الذي يربط فنلندا باستونيا.

إيماترا هي نقطة دخول الغاز الروسي إلى فنلندا.

ويشكل الغاز 8% فقط من الطاقة المستهلكة في فنلندا، إلا ان غالبية هذه الكمية في البلد الواقع في شمال أوروبا، مصدرها روسيا.

لكن "غازوم" أكدت أنها ستتمكن من الحصول على الغاز من مزودين آخرين وأنها ستواصل نشاطاتها "بشكل طبيعي".

كانت شركة "غازوم" الفنلندية لبيع الغاز بالجملة المملوكة للدولة قد قالت يوم الجمعة إن "غازبروم" الروسية نبهت إلى توقف التدفقات اعتبارا من الساعة 0400 بتوقيت غرينتش صباح اليوم السبت.

وتطالب شركة "غازبروم" الروسية الدول الأوروبية بأن تدفع ثمن الحصول على الغاز الروسي بالروبل بسبب العقوبات المفروضة على روسيا بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا، لكن فنلندا رفضت ذلك.

لكن قرار موسكو بوقف الإمدادات إلى فنلندا يأتي أيضا في أعقاب إعلان فنلندا التقدم بطلب الانضمان إلى حلف شمال الأطلسي.

وتتشارك فنلندا حدودا مع روسيا تمتدد على أكثر من 1300 كيلومتر. وحذرت موسكو هلسنكي من أن التقدم بطلب رسمي للانضمام إلى حلف شمال الطلسي "سيكون خطأ فادحا له تداعيات واسعة النطاق".

يُشار إلى أن الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ وقع آخر مارس الماضي، مرسوما يحدد نظاما جديدا لدفع ثمن إمدادات الغاز الروسي من قبل المشترين من الدول غير الصديقة لروسيا، بما في ذلك دول ​الاتحاد الأوروبي​.

وبموجب المرسوم يتوجب على الشركات الأوروبية من الدول غير الصديقة فتح حسابين في بنك "غازبروم بنك" الأول باليورو والثاني بالعملة الروسية الروبل.