"تسلا" توقف الإنتاج في أكبر مصانعها عالمياً بسبب مشاكل الإمداد

قال مصدران مطلعان، إن شركة تسلا أوقفت الإنتاج في مصنعها في شنغهاي يوم الإثنين، بسبب مشكلات في الإمدادات، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت".ويأتي التعليق بعد 3 أسابيع فقط من

"تسلا" توقف الإنتاج في أكبر مصانعها عالمياً بسبب مشاكل الإمداد

قال مصدران مطلعان، إن شركة تسلا أوقفت الإنتاج في مصنعها في شنغهاي يوم الإثنين، بسبب مشكلات في الإمدادات، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويأتي التعليق بعد 3 أسابيع فقط من استئناف صانع السيارات الأميركي جزئياً الإنتاج في مصنع شنغهاي في 19 أبريل بعد إغلاق لمدة 22 يوماً بسبب إغلاق المدينة الناجم عن انتشار فيروس كورونا، مما يعكس التعقيد والشكوك حول استمرار التصنيع في الوقت الذي تكافح فيه الصين كوفيد-19.

وذكرت المصادر، أنه من غير الواضح متى يمكن حل مشكلات الإمداد ومتى يمكن أن تستأنف "تسلا" الإنتاج.

جاء ذلك، بعد أن دخلت شنغهاي أسبوعها السادس من الإغلاق.

وأضافت المصادر أن من بين موردي "تسلا"، الذين يواجهون مشكلات، شركة أبتيف لصناعة الأسلاك التي اضطرت إلى وقف شحن الإمدادات من مصنع يزود "تسلا" و"جنرال موتورز" بعد اكتشاف إصابات بين موظفيها.

وكانت "تسلا" تهدف إلى زيادة الإنتاج في مصنعها في شنغهاي إلى 2600 سيارة يومياً اعتباراً من 16 مايو، حيث تسعى لإعادة الإنتاج إلى مستوياته قبل الإغلاق.

يذكر أن مصنع شنغهاي التابع لشركة تسلا، يعد أكبر مصانع الشركة ويمثل نحو نصف مبيعاتها السنوية من السيارات بنحو 500 ألف سيارة، وكانت تهدف الشركة إلى رفع الإنتاج إلى قرابة المليون سيارة.

وجاء تعطيل مصنع "تسلا" في شنغهاي كأحد أبرز عواقب الإجراءات التي اتخذتها الصين للسيطرة على أكبر تفشي لفيروس كورونا، والتي أدت أيضاً إلى تقليص الاستهلاك، بما في ذلك مبيعات السيارات.

بدورها، قالت جمعية السيارات الصينية الأسبوع الماضي، إنها قدرت انخفاض مبيعات السيارات في الصين بنسبة 48% في أبريل، حيث أدت سياسة "صفر كوفيد"، إلى إغلاق المصانع، وحركة المرور المحدودة لصالات العرض ووضعت حداً للإنفاق.

كما شددت سلطات شنغهاي الإغلاق على مستوى المدينة الذي تم فرضه منذ أكثر من شهر على المركز التجاري الذي يبلغ عدد سكانه 25 مليون نسمة، وهي خطوة قد تمد القيود على الحركة خلال الشهر.