بولندا: الاعتداء على السفير الروسي في وارسو "مؤسف"

رداً على تعرض سفير روسيا في وارسو الاثنين للرش بمادة حمراء من قبل نشطاء مؤيدين لأوكرانيا عندما حاول وضع إكليل من الزهر احتفالاً بيوم النصر في 9 أيار/مايو لإحياء ذكرى هزيمة ألمانيا النازية في الحرب

بولندا: الاعتداء على السفير الروسي في وارسو "مؤسف"

رداً على تعرض سفير روسيا في وارسو الاثنين للرش بمادة حمراء من قبل نشطاء مؤيدين لأوكرانيا عندما حاول وضع إكليل من الزهر احتفالاً بيوم النصر في 9 أيار/مايو لإحياء ذكرى هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، وصفت بولندا ما حدث بأنه "مؤسف".

كما كشفت الداخلية البولندية أنها طلبت من السفير الروسي عدم المشاركة باحتفالات النصر في وارسو.

وكان مجهولون قاموا بالاعتداء على السفير الروسي لدى بولندا، في وقت سابق اليوم، وأظهر مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة الاعتداء أثناء وضع السفير الزهور على ضريح الجنود السوفيت في العاصمة وارسو.

فقد أظهر المقطع السفير الروسي، سيرغي أندرييف، يقف إلى جانب ضريح الجنود حيث رمى مجهولون خلال لحظات طلاء أحمر عليه، بحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ورغم الاعتداء استمر السفير الروسي بوقفته أمام الضريح، حيث لم تؤمن الشرطة البولندية الحماية اللازمة للوفد الدبلوماسي الروسي في المنطقة، وفق موسكو.

إلى ذلك، وعقب الاعتداء فتحت الشرطة البولندية ممراً آمناً له للخروج من المنطقة.

"وجه دموي للنازية"

بدورها، اتهمت روسيا السلطات البولندية بالتواطؤ مع المحتجين في الاعتداء على سفيرها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "الاعتداء على السفير الروسي في وارسو يكشف مرة أخرى الوجه الدموي للنازيين الجدد".

يذكر أن بولندا استقبلت مئات الآلاف من اللاجئين من أوكرانيا المجاورة منذ أن أرسلت موسكو قوات إلى البلاد في 24 شباط/فبراير.