القتال مستمر..كييف تمدد الأحكام العرفية والتعبئة العامة

مع دخول البلاد الشهر الرابع من القتال ضد القوات الروسية، مددت أوكرانيا العمل بالأحكام العرفية والتعبئة العامة لمدة ثلاثة أشهر.فقد وافق البرلمان الأوكراني، اليوم الأحد، بالأغلبية المطلقة على المرسومين

القتال مستمر..كييف تمدد الأحكام العرفية والتعبئة العامة

مع دخول البلاد الشهر الرابع من القتال ضد القوات الروسية، مددت أوكرانيا العمل بالأحكام العرفية والتعبئة العامة لمدة ثلاثة أشهر.

فقد وافق البرلمان الأوكراني، اليوم الأحد، بالأغلبية المطلقة على المرسومين الرئاسيين بشأن تمديد الأحكام العرفية والتعبئة العامة حتى 23 أغسطس.المقبل.

مددا مرتين

وكان هذان الإجراءان فرضا منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية، حيث وقّع الرئيس فولوديمير زيلينسكي المرسومين في 24 /فبراير، وسبق أن مدد العمل بهما مرتين لمدة شهر واحد.

لكن بعد انقضاء أكثر من ثلاثة أشهر على القتال الروسي الأوكراني، لا يزال القصف يتواصل، لاسيما شرق البلاد، حيث تسعى القوات الروسية للسيطرة على إقليم دونباس بشكل كامل، بما يمكنها من فتح ممر بري يصل الشرق بشبه جزيردة القرم جنوباً، التي ضمتها روسيا لأراضيها عام 2014.

في حين تتمسك كييف بالقتال، مناشدة كافة الدول حجول العالم مساعدتها، بالسلاح والعتاد والعقوبات ضد موسكو أيضاً.

كما فتحت أبوابها لانضمام المقاتلين أيضاً من كافة أنحاء العالم، والالتحاق بالقوات الأوكرانية، على الجبهات ضد القوات الروسية.

إلى ذلك، تعهدت بملاحقة ومحاسبة أي مواطن أو مسؤول يتعاون مع الروس، وأي جندي روسي ارتكب جرائم في البلاد، وفق زعمها.