ارتداد متوقع يدفع مؤشر سوق الأسهم السعودية قرب 12700 نقطة

ارتفعت سوق الأسهم السعودية، خلال جلسة اليوم الأحد، لتتجاوب مع ارتفاعات الأسواق العالمية بآخر جلسات الأسبوع (الجمعة)، وزيادة أسعار النفط.وصعدت أسعار النفط في جلسة الجمعة وسط زيادة الطلب، بينما تتفاوض

ارتداد متوقع يدفع مؤشر سوق الأسهم السعودية قرب 12700 نقطة

ارتفعت سوق الأسهم السعودية، خلال جلسة اليوم الأحد، لتتجاوب مع ارتفاعات الأسواق العالمية بآخر جلسات الأسبوع (الجمعة)، وزيادة أسعار النفط.

وصعدت أسعار النفط في جلسة الجمعة وسط زيادة الطلب، بينما تتفاوض الدول الأوروبية بشأن ما إذا كانت ستفرض حظرا تاما على النفط الخام الروسي.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 2.03 دولار أو 1.7% ليبلغ عند التسوية 119.43 دولار. وصعد كذلك خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 98 سنتا أو 0.9% إلى 115.07 دولار للبرميل عند التسوية. وعلى مدار الأسبوع، ارتفع برنت 6% بينما صعد خام غرب تكساس الوسيط 1.5%.

فيما أغلقت بورصة وول ستريت على ارتفاع حاد بجلسة الجمعة، إذ زادت علامات على بلوغ التضخم ذروته ليبدأ بعدها التراجع وتزيد بيانات الإنفاق الاستهلاكي من تفاؤل المستثمرين بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي سيكون قادرا على تشديد السياسة النقدية دون دفع الاقتصاد إلى براثن الركود.

وارتفع مؤشر السوق الرئيسية "تاسي" بتعاملات الأحد، 1.19% ما يعادل 148 نقطة، ليصل إلى 12678 نقطة.

وبلغت قيمة التداولات نحو 3.88 مليار ريال، عبر التداول على نحو 98.5 مليون سهم.

وارتفعت أسعار 159 سهماً مقابل انخفاض 43 من إجمالي أسهم 214 شركة مدرجة.

وتصدر الارتفاعات سهم عناية بنسبة صعود 6.04% عند سعر 27.20 ريال، تلاه سهم المملكة بنسبة 5.74% عند سعر 10.68ريال.

وسجل سهم "صادرات" أكبر نسبة تراجع بلغت 8.35% عند سعر 90 ريالا، تلاه سهم "أنابيب الشرق" بتراجع 6.27% عند سعر 73.20 ريال.

وتصدر مصرف الراجحي الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة بنحو 487.2 مليون ريال، تلاه سهم أرامكو بقيمة 230.3 مليون ريال، ثم سابك للمغذيات بقيمة 151.91 مليون ريال.

فيما تصدر سهم دار الأركان الأسهم من حيث الكميات المتداولة بنحو 12.44 مليون سهم، ثم أرامكو 5.58 مليون سهم، ثم الراجحي 5.09 مليون سهم.

وفي تعليقه على أداء السوق السعودية في تعاملات اليوم الأحد قال مدير مركز زاد للاستشارات حسين الرقيب، إن السوق السعودية شهدت خلال الأسبوعين الماضيين ارتفاع معامل الارتباط مع الأسواق الأميركية، ومع ارتداد وول ستريت نهاية الأسبوع الماضي، كان من المتوقع ارتفاع السوق السعودية في تعاملات اليوم.

وأضاف أن رفع الفائدة سؤثر على أسواق الأسهم بما في ذلك الأسواق الأميركية أو السوق السعودية.

"مع ارتفاع مستويات الفائدة من المتوقع أن تتحول الاستثمارات من أسواق الأسهم إلى أسواق الدين، وربما تكون عملية هجرة"، بحسب الرقيب.