أسعار النفط ترتفع وسط شح الإمدادات.. واقتراب موسم القيادة في أميركا

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين، إذ أدى الطلب على الوقود في الولايات المتحدة، وشح الإمدادات وتراجع طفيف للدولار إلى دعم السوق، في الوقت الذي تستعد فيه شنغهاي لإعادة الفتح بعد

أسعار النفط ترتفع وسط شح الإمدادات.. واقتراب موسم القيادة في أميركا

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين، إذ أدى الطلب على الوقود في الولايات المتحدة، وشح الإمدادات وتراجع طفيف للدولار إلى دعم السوق، في الوقت الذي تستعد فيه شنغهاي لإعادة الفتح بعد إغلاق دام شهرين، مما أثار مخاوف بشأن تباطؤ حاد في النمو.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 82 سنتا إلى 113.37 دولار للبرميل، فيما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 69 سنتا أو 0.6% إلى 110.97 دولار للبرميل، مما زاد من مكاسب الأسبوع الماضي الصغيرة لكلا العقدين، وفقا لـ"رويترز".

وقال الشريك الإداري في "إس.بي.آي" لإدارة الأصول، ستيفن إينيس: "يتم دعم أسعار النفط حيث تظل أسواق البنزين شحيحة وسط طلب قوي يتجه إلى ذروة موسم القيادة في الولايات المتحدة".

وأضاف أن "المصافي عادة ما تكون في وضع تكثيف لتلبية الاحتياجات الكبيرة للسائقين الأميركيين في محطات الوقود".

ويبدأ موسم ذروة القيادة في الولايات المتحدة تقليديا في عطلة نهاية الأسبوع ليوم الذكرى في نهاية مايو، وينتهي في عيد العمال في سبتمبر.

وأوضح محللون أنه على الرغم من المخاوف من ارتفاع أسعار الوقود الذي يحتمل أن يقلل الطلب، فقد ارتفعت بيانات التنقل من شركتي توم توم وغوغل في الأسابيع الأخيرة، مما يدل على أن المزيد من الناس كانوا على الطرق في أماكن مثل الولايات المتحدة.

وقال محللو "إيه.إن.زد" في مذكرة، إن "البيانات عالية التردد تشير إلى استمرار الطلب في النمو".

كما أدى تراجع الدولار الأميركي إلى ارتفاع أسعار النفط اليوم الاثنين، حيث أدى ذلك إلى جعل النفط الخام أرخص للمشترين الذين يحملون عملات أخرى.

ومع ذلك، تم الحد من مكاسب السوق بسبب المخاوف بشأن جهود الصين لمكافحة جائحة كوفيد من خلال عمليات الإغلاق، حتى مع إعادة افتتاح شنغهاي في الأول من يونيو.

وأضر الإغلاق في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بالإنتاج الصناعي والبناء مما دفع إلى اتخاذ خطوات لدعم الاقتصاد، منها خفض معدل الرهن العقاري أكبر من المتوقع يوم الجمعة الماضي.

كما أدى عدم قدرة الاتحاد الأوروبي على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن حظر النفط الروسي لغزو أوكرانيا، والذي تسميه موسكو "عملية خاصة" إلى الحيلولة دون ارتفاع أسعار النفط على نحو أكبر بكثير.